“مقبل”.. ودور الفرد في التاريخ (1-2)