لم يعد هناك رغبة في الصراخ بوجه هادي