جواب لمن لا يستحي (1 – 2)