توترات مسلحة للأسبوع الثاني على التوالي بين الانتقالي وقبائل الصبيحة  بالقرب من عدن

5

يونيو 11, 2024

المشهد الجنوبي الأول – متابعات خاصة

 

 

تشهد منطقة رأس عمران شمال غرب مدينة عدن، توترات مسلحة للأسبوع الثاني على التوالي بين فصائل الانتقالي من جهة ومسلحين قبليين من أبناء الصبيحة بمحافظة لحج من جهة أخرى.

 

وقال مصادر محلية أن القوات المعززة بالآليات والمصفحات العسكرية الإماراتية التي أرسلها الانتقالي من عدن الأسبوع الماضي تحاول تضييق الخناق على معسكر “اللواء التاسع صاعقة” في منطقة رأس عمران التابعة لمنطقة البريقة بعدن الذي ينحدر مجنديه من أبناء قبائل الصبيحة، دون أي تقدم لحسم الخلاف من قبل لجنة الوساطة بين قائد اللواء فاروق الكعلولي وقيادات الانتقالي.

 

وأوضحت أن مشايخ قبيلة الكعللة التي يتحدر منها فاروق الكعلولي ناشدوا أبناء قبائل الصبيحة في المضاربة ورأس العارة وطور الباحة بسرعة التحرك إلى رأس عمران لوضع حد للتصرفات التي يحاول رئيس الانتقالي عيدروس الزبيدي فرضها على أبناء الصبيحة لدوافع مناطقية.

 

وأفادت المصادر أن الحملة العسكرية التي أرسلها الانتقالي من أبناء الضالع ويافع إلى رأس عمران للسيطرة على اللواء هدفها اذلال أبناء قبائل الصبيحة تحت مسمى “التمرد العسكري” عقب رفض القيادي الكعلولي مغادرة قواته المنطقة واستبدالهم بعناصر من منطقتي الضالع ويافع.

 

وبينت المصادر استمرار توافد واحتشاد أبناء قبائل الصبيحة إلى منطقة رأس عمران بسبب تحول التوترات إلى صراع قبلي مناطقي جراء التعزيزات التي يرسلها الانتقالي من الضالع ويافع.

 

يشار إلى أن مشايخ قبائل الصبيحة دعوا إلى نبذ الخلافات الداخلية و العمل على مساندة قائد “اللواء التاسع” الكعلولي، حتى لا تكون الصبيحة لقمة صائغة أمام قيادات الانتقالي، على حد تعبيرهم.

الذهاب إلى المصدر

قد يعجبك ايضا