استمرار إغلاق شوارع رئيسية في تل أبيب ومطالبات بإسقاط حكومة نتنياهو

6

يوليو 8, 2024

الجنوب اليوم | وكالات

 

واصل عشرات آلاف المستوطنين الإسرائيليين التظاهرات ، في أنحاء متفرقة من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، مطالبين بإبرام صفقة تبادل فورية للأسرى، وإسقاط حكومة الاحتلال برئاسة، بنيامين نتنياهو، وإجراء انتخابات مبكرة.

وقطع المستوطنون المتظاهرون  شوارع رئيسية في المدن الفلسطينية المحتلة، أبرزها تقاطع “أيالون”، هادفين بذلك إلى زيادة الضغط على الحكومة لتحقيق مطالبهم.

وضمن فعاليات الحركة الاحتجاجية، احتشد المستوطنون أمام مقرّ إقامة نتنياهو، وأمام مقار إقامة عددٍ من وزراء الاحتلال، وأعضاء “الكنيست” من الائتلاف الحاكم، وعدد من كبار المسؤولين.

وأفادت تقارير إسرائيلية بتجمع عددٍ كبيرٍ من المتظاهرين أمام مقرّ إقامة رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال الإسرائيلية “الهستدروت”، أرنون بار ديفيد، مطالبين بأن يعلن إضراباً عاماً للضغط من أجل إجراء انتخابات.

وكانت قد انطلقت تظاهرات صباحية هتفت بالمطالب نفسها، إذ اختار منظموها التوقيت نفسه الذي بدأت به المقاومة الفلسطينية عملية طوفان الأقصى صباح السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023، وحينها اقتحم مجاهدوها مستوطنات غلاف غزّة.

احتجاجات المستوطنين وعائلات الأسرى الإسرائيليين في غزة متواصلة منذ 9 أشهر من أجل إتمام صفقة تبادل أسرى وإسقاط حكومة نتنياهو.

تظاهرات المستوطنين تستمر بينما لا يزال المستوى السياسي الإسرائيلي يراوغ في مفاوضات وقف إطلاق النار في غزة وتبادل الأسرى، إذ نقل موقع “أكسيوس” الأميركي، عن مسؤولين إسرائيليين وأميركيين، تأكيدهم أن رئيس “الموساد”، ديفيد برنياع، نقل رسالة إلى الوسطاء، مفادها أن إسرائيل لا تقبل طاب حماس التزاما مكتوبا بشأن مفاوضات المرحلة الثانية من الاتفاق.

وتتضارب الآراء في كيان الاحتلال الإسرائيلي بشأن صفقة تبادل أسرى ووقف إطلاق النار، بين “الجيش” والأجهزة الاستخبارية، من جهة، وبين مكتب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، من  جهة ثانية، إذ أعرب مسؤولون رفيعو المستوى عن غضبهم الشديد إزاء نيّة إحباط أيّ إمكان للتوصل إلى صفقة تبادل أسرى، وفق موقع “يديعوت أحرنوت”.

الذهاب إلى المصدر

قد يعجبك ايضا