العالم باتجاه تحولات كبرى.. كلمة السيد القائد الأسبوعية، جرعة وعي ومحرك تغيير ..”الجزء الثالث” الصهيونية الأيديولوجيا الرجعية في معرض لعبة الوعي

10

مايو 19, 2024

■ العالم باتجاه تحولات كبرى:
كلمة السيد القائد الأسبوعية، جرعة وعي ومحرك تغيير ■

الجزء الثالث
الصهيونية الأيديولوجيا الرجعية في معرض لعبة الوعي

صحيفة الحقيقة/ قراءة وتحليل/ علي أحمد جاحز

الموقف اليمني المساند لغزة في كل مساراته عسكريا وسياسيا واعلاميا وشعبيا، يتربع على منصة ادارته وتوجيهه قائد يدير مسارات التحرك ومتابعتها واتخاذ قراراتها اللازمة وتقييم أدائها وقراءة مفاعيلها وتأثيراتها وتداعياتها بشكل مستمر باعتبارها أولوية عليا ضمن السياق الأساسي وهو معركة محورها القدس وجبهتها الأساسية غزة.

وفي صميم دوره كقائد لهذا التحرك اليمني تأتي كلمة السيد القائد الأسبوعية كعامل أساسي في استمرار وتصاعد وتماسك الموقف اليمني، بل يمكن القول انها أصبحت مسارا هاما ومؤثرا بين مسارات الموقف اليمني لجهة التأثير العالي والمباشر في التداعيات والمواقف والتحركات العسكرية والسياسية والحقوقية والتوعوية إقليميا ودوليا، ولا نبالغ في الاعتقاد ان الكلمة الأسبوعية الى جانب عمليات الموقف اليمني المتصاعدة، اهم اسرار تصاعد وتنامي دائرة التضامن والتفاعل مع غزة داخل الوعي الجمعي.

أقرأ أيضا
العالم باتجاه تحولات كبرى: كلمة السيد القائد الأسبوعية .. جرعة وعي ومحرك تغيير ” الجزء الأول “ الكلمة وتداعيات الحدث الأساسي
العالم باتجاه تحولات كبرى: كلمة السيد القائد الأسبوعية .. جرعة وعي ومحرك تغيير ..”الجزء الثانيمخطط الصهيونية والتغيرات الكونية

رفح .. تعري الصهيونية، وتشعل المحور

كان اعلان المقاومة الفلسطينية برئاسة حركة حماس قبول المقترح المصري القطري للاتفاق على وقف النار في غزة خطوة سياسية ذكية نجحت في جر الكيان الى فضاء انكشاف جديد لتوجهه وسلوكه الاجرامي امام الرأي العام والوعي الجمعي الغربي خصوصا، وفي الوقت ذاته وضعت الموقف الأمريكي في وضع محرج امام المجتمع الدولي، وتركت اثرها في جعل مخطط اقتحام رفح الذي وافق عليه الأمريكي يبدو بلا هدف سوى ارتكاب المزيد من جرائم الإبادة، ولهذا ظهر الأمريكي من جهة يقدم خطة لإجلاء المدنيين النازحين، ومن جهة أخرى قدم الإشارة لاقتحام رفح، ليترك الأمور ذاهبة الى وجهتين احداهما اكثر بشاعة من الأخرى.

السيد القائد اعطى مساحة واسعة في كلمته الأسبوع الماضي للحدث المتعلق بتحرك الكيان نحو اقتحام رفح، والى جانب تسليط الضوء على الجانب الإنساني المتمثل في كون رفح الملاذ الأخير للنازحين وان اقتحامها سيكون معناه مجازر اكبر وابشع، فانه وجه رسائل عدة الى الجانب المصري الذي لم يحرك ساكنا امام انتهاك سيادته، وبدا السيد القائد في تركيزه على هذا المستجد يراكم معطيات وحيثيات تدعم وتبرر الموقف اليمني ولعل ضعف الموقف المصري يعتبر فرصة لعبور الموقف اليمني الى الوعي العام الذي سيجد الفعل اليمني في مرحلته الرابعة موضع ترحيب ويملأ فراغا في ضمير الامة التي شاهدت بذهول ماحل بالشاب الفلسطيني الذي حاول ان يعبر الحدود مع مصر وتعرض لأبشع ضرب وتنكيل من اخوته الجنود المصريين، وهو مشهد لم يكن يتخيله احد.

وبالعودة الى خطة نتنياهو التي بات واضحا ان تنفيذها هو غاية مقدسة تحشد في سبيلها الصهيونية العالمية كل اذرعها وادواتها، فان اقدام الكيان على اقتحام معبر رفح واحتلال محور فيلادليفيا في انتهاك لاتفاقية كامب ديفيد الموقعة مع مصر، يمكن قراءته باعتباره خطوة باتجاه فصل جديد من فصول المخطط الصهيوني وهو فرض واقع من نوع ما في سيناء، ويبدو موقف النظام المصري امام هذا الانتهاك مثار تساؤلات وعلامات استفهام وتعجب، صحيح انه لم يعد متوقعا من الجيش الأكبر في المنطقة ان يتدخل عسكريا لمساندة غزة، لكن بقي من المتوقع ان يستنفر عندما يصبح الامن القومي المصري موضع تهديد.

فهل نجحت الصهيونية على مدى عقود في السيطرة على قرار الجيش المصري وتغيير عقيدته القتالية الى هذا المستوى؟ والى أي حد تداوم الصهيونية العالمية منذ النكبة على التهيئة المستمرة لتوسع الكيان في المحيط العربي؟ وماذا يعني طرح حقيقة الأيديولوجيا الصهيونية الرجعية وخلفيات عدائها للامة على طاولة التناول بعد عقود من التغييب؟!

عداء الأيديولوجيا الصهيونية الرجعية.. على سطح لعبة الوعي

كلما طال امد العدوان كلما اتسع والتهب مسرح المعركة التي يسهم الموقف اليمني في صناعة توازن ردع يحول بين العدو، الذي يوغل في المجازر، وبين تحقيق نجاح عسكري في غزة، وهذا أيضا يساهم في اتساع دائرة انكشاف حقيقة الوجه البشع الاجرامي للصهيونية ليصل ذلك الوعي الى داخل أوروبا وامريكا ويتحول الى تحرك حقوقي واسع يواجه بردات فعل تزيد من انكشاف حقيقة تلك الأنظمة وسقوط شعاراتها الإنسانية والحقوقية، وهكذا تصبح تلك النتائج مدخلات تبرر الموقف اليمني وتضعف الموقف الأمريكي الصهيوني امامه وتبني عليها كلمة السيد القائد رسائل وعي وسياسة توسع نطاق التضامن والتمرد على الصهيونية، وهكذا في ديناميكية مشهد يذهب باتجاه تغييرات كبرى متسارعة.

من اهم الحقائق التي تم تنظيف الوعي الجمعي العربي والإسلامي منها على مدى عقود..

هي حقيقة خلفيات احتلال فلسطين وقواعد الصراع مع الاحتلال، وخاصة ما يتعلق بالبعد الأيديولوجي كمنطلق للعداء الصهيوني للأمة، حيث اوشكت الصهيونية على ان تنجح في تفريغ الذهنية العربية والإسلامية من الارتباط بجذور القضية الفلسطينية وعلاقتها بالعداء العقائدي الازلي في ثوابت الصهيونية للأمة وما يلتصق به من حقد وكره تجاهها وما يتوازى معه من أطماع في مقدراتها.

وفي هذا الاتجاه عمد السيد القائد الى تسليط الضوء بشكل مكثف في كلمته الأسبوعية مؤخرا على المعتقد الصهيوني الذي يرتكز على ان اليهود الصهاينة هم شعب الله المختار واضفاء القدسية عليهم عبر توصيفهم بالسامية وسن تشريعات تحرم مجرد معاداتها، ولعل السيد القائد في مرحلة كهذه يرمي الى طرح هكذا حقائق وهكذا معتقدات على السطح واعادتها الى معرض التناول والنقاش وعرضها امام العقل المعاصر المتحرر لمحاكمتها، ومن ثم إعادة النظر في فهم حقيقة النظام العالمي الذي تديره الصهيونية وفق أيديولوجيا رجعية هدامة عدائية ليس للامة الإسلامية بل للإنسانية.

كلمة السيد القائد تزامنت اليوم مع ذكرى النكبة، وهو ما جعلها تبدو فرصة لإثراء الحديث عن البعد المنسي للصراع مع الصهاينة واخر مظاهره المعركة الجارية، وبرغم ان العداء الصهيوني للامة قديم الا ان السيد القائد اكتفى بالانطلاق من دور الوصاية البريطانية على فلسطين باعتباره نقطة بداية تأسيس الكيان وباعتبار بريطانيا مهندس النكبة وكانت هي الحامل لمنهجية الصهيونية العدائية ومخططاتها لاستهداف الامة العربية آنذاك، وكان ضمن مهامها التهيئة لإنشاء الكيان على ارض فلسطين التي كانت تقع في نطاق وصايتها.
فكيف حملت بريطانيا مخطط الصهيونية في فلسطين؟ وكيف كانت التهيئة لإنشاء الكيان؟ وما هو نطاق التهيئة؟

بريطانيا.. مهندس الكيان في جغرافيا مهيأة

لكي نفهم الحكاية كاملة لابد ان نتتبع الجذور التي تمتد في أعماق تاريخ اوشك على الانطواء في دهاليز النسيان بعد عقود من تغييبه عن وعي الأجيال، واعتقد ان إخراجه واعادته الى السطح ووضع الحقائق من جديد على طاولة التناول خطوة مهمة في مسار صناعة التحولات الكبرى والتغيرات الكونية التي عادة ما تبدأ من الوعي وتحريك المواقف وايقاظ الضمير، وهو ما يشتغل السيد القائد عليه بوعي حامل مشروع التغيير.

الانتداب البريطاني الذي جاء ضمن اتفاقية سايكس بيكو ثم اتفاقية سان ريمو في اعقاب الحرب العالمية الأولى، لم يكن جذر حكاية التحرك الصهيوني لاستهداف الامة وتهيئتها لنشوء الكيان وان كان يمثل بداية الخطى العملية لإنشاء الكيان، فالحكاية تعود الى ما قبل الحرب العالمية الأولى، حيث كان العالم العربي والإسلامي يرزح تحت احتلال صليبي متعدد الهويات الأوروبية، وهنا لابد ان نشير الى ان الصليبية والماسونية هي مسميات قديمة لنفس الأيديولوجيا التي تتكئ عليها الصهيونية حاليا.

حين اندلعت الحرب العالمية الأولى لم يكن للامة العربية والإسلامية أي وزن باستثناء اليمن الذي كان بصدد التحرر من الاحتلال العثماني والحجاز الذي كان يتعرض لهجمات السعودة، بينما كانت مصر والسودان وجنوب اليمن وأجزاء من الصومال ترزح تحت الاحتلال البريطاني، واما نجد وسواحل الخليج فكانت تشهد بداية تشكل دويلات يتم صناعتها من العدم بإشراف بريطاني وهي ما تسمى الان دول الخليج العربي، فيما تتقاسم فرنسا وإيطاليا احتلال دول المغرب العربي.

النفوذ العثماني كان قد فقد سيطرته على مصر والشام والعراق عند اندلاع الحرب العالمية الأولى لصالح الاحتلال البريطاني والفرنسي، وخلال الحرب تم وضع العراق والشام على مائدة التقاسم بين فرنسا وبريطانيا في ما يسمى اتفاقية سايكس بيكو، ولسنا بصدد سرد تفاصيل القسمة هنا بقدر ما نهدف الى تتبع جذور التاريخ التي تتكئ عليها شجرة الحاضر للوصول الى سياق مرتب ومفهوم، والحكاية بتفاصيلها متوفرة ويمكن الرجوع اليها.

بعد الحرب العالمية الأولى مباشرة اعيد تقسيم العراق والشام بين فرنسا وبريطانيا وفق اتفاقية سان ريمو واعتمدت عصبة الأمم المتحدة وصاية بريطانيا على العراق، وتقاسم الوصاية بينهما على الشام، وكان من نصيب فرنسا الوصاية على سوريا في نطاقها الواسع (الذي اصبح الان سوريا ولبنان)، وبريطانيا الوصاية على فلسطين في نطاقها الواسع (الذي اصبح الان الأردن وفلسطين المحتلة)،

اما الحجاز الذي كان يقع الحرمين في نطاقه ويحكمه الشريف حسين او ما يوصف بشريف مكة وهو الجد الأكبر للأسرة الهاشمية التي تحكم الأردن حاليا، فقد وقع في قبضة ال سعود بدعم بريطاني بعد اغتيال الشريف حسين الذي كان قد وقع في فخ خديعة بريطانيا التي نكثت ما يسمى اتفاقية الحسين مكماهون، وبإمكان الجميع البحث عن الاتفاقية وفهم محتواها، وبات أبناؤه عبدالله وفيصل مجرد أدوات للوصاية استخدمتها في العراق والشام ضمن مشروع التهيئة لنشوء الكيان.

اعلان الكيان. المهندس البريطاني يسلم للراعي الأمريكي

كانت التهيئة لنشوء الكيان امرا سهلا في منطقة عربية مفككة ومحتلة بالشكل الذي لخصناه سلفا، فقد صنعت بريطانيا دولة جديدة صهيونية الغرض في الجزيرة العربية تسيطر على الحرمين الشريفين وتضمن عدم استفادة الامة من دورهما الديني التعبوي الجامع، ووضعت مصر تحت حكم ملكي موال لها، ووضعت العراق تحت حكم فيصل بن الحسين، وقسمت فرنسا سوريا الى دولتين، ووضعت فلسطين تحت اشراف عبدالله بن الحسين الأكبر وقسمتها الى الأردن وفلسطين.

وهذه هي الجذور التي انطلق السيد القائد اليوم منها في حديثه عن دور بريطانيا في نشوء الكياه، فهكذا هيأت بريطانيا المنطقة برمتها على مدى عقود قبل الحرب العالمية الأولى، وتركتها في حالة ضعف وحروب وصراعات وتشظي الى ان اندلعت الحرب العالمية الثانية وظهور المخطط الى العلن من خلال وعد بلفور، ثم بدأت ايفاد اليهود الى فلسطين من كل انحاء العالم بما فيه الدول العربية، وتجنيد اليهود في الجيش البريطاني خلال الوصاية وسمحت لليهود التملك للأراضي الى ان احتلوا الكثير من القرى والمناطق، وكانت هذه بداية الاحتلال، وبدأ الاستيطان، والاعمال الإرهابية والتهجير للفلسطينيين، والتجهيز العسكري لليهود، واضعاف الشعب الفلسطيني الى ان اطمأن البريطاني ورحل بعد ان سلمها لليهود ليعلنوا كيانهم تحت اسم دولة إسرائيل ويمارسوا ابشع جرائم الإبادة والتهجير والاحراق والذبح في 1948م، وربما لا يعرف الكثيرون انه تم تقسيم فلسطين الى الأردن وفلسطين، ثم تقسيم فلسطين بين الكيان الفلسطينيين عام 48 وإعطاء الأردن الأرض الشرقية من فلسطين للأسرة الهاشمية مقابل بيع الأرض الغربية، واما الفلسطينيين فبقيت ارضهم ميدانا لتوسع الاحتلال.

بعد النكبة ظهر دور الولايات المتحدة الامريكية كراع جديد للكيان حيث اعترفت الولايات المتحدة بعد 11 دقيقة من الإعلان وسبقت بذلك اعتراف الأمم المتحدة، وفي المقابل يتجلى تفريط الامة في جزء منها وهي دولة فلسطين، وهو ما شجع الكيان على احتلال بقية فلسطين وأجزاء من دول عربية أخرى، وبدأت الامة تشعر بخطر الكيان الذي جرى زراعته في جسدها، سيما بعد احداث الاستقلال في الدول العربية المحتلة واهمها مصر وسوريا اللتان دخلتا في حرب مع الكيان.

ان المشاركة الواضحة لأمريكا وبريطانيا الى جوار الكيان هذه الأيام تذكرنا العدوان الثلاثي على مصر من حيث كونهما ينطلقان من ذات القلق الصهيوني الوجودي على الكيان ويتكئ على عقيدة صهيونية عدائية للامة، ولعل الفارق الذي يدركه الصهاينة هذه الأيام بين الحربين و الحقبتين، ان المعركة اليوم تتكئ على وعي بجذور الصراع وفهم للعداء الصهيوني للامة، وتنطلق من ثوابت دينية وتقاتل بعقيدة جهادية.

هذا الوعي هو ما يشتغل عليه السيد القائد من خلال تعرية الصهيونية وحقيقتها العدائية وايديولوجيتها الرجعية والتذكير بتاريخها الاجرامي منذ إبادة الهنود الحمر الى نكازاكي هيروشيما وفيتنام وغيرها، في سبيل لفت نظر الوعي الجمعي لهذه الحقائق ومن ثم صناعة رأي عام يتحول الى مواقف يكبر ليصير حراكا يتنامى ليصنع بدوره متغيرات وتحولات كبرى، وهكذا تسري سنن الله في الامبراطوريات عندما يحين موعد سقوطها.

والله الموفق والهادي

The post العالم باتجاه تحولات كبرى.. كلمة السيد القائد الأسبوعية، جرعة وعي ومحرك تغيير ..”الجزء الثالث” الصهيونية الأيديولوجيا الرجعية في معرض لعبة الوعي first appeared on الحقيقة.

الذهاب إلى المصدر

قد يعجبك ايضا